الاثنين، 1 مارس، 2010

التدين ديال نطيح الارض في بلاد " الماروك"


يعيش المجتمع المغربي منذ  العشرية الاخيرة عودة قوية لمظاهر التدين في الحياة العامة، حيث لا يخلوا بيت من مصحف صغير او كبير حسب درجة الايمان، ومن ملصقات على الحائط،" للكعبة المشرفة"، "التعريف بنسب الرسول الكريم وزوجاته "، او لأدعية، المهم " بوستيرات ديال الشينوة كيتباعو في جوطية طلاو بهم الدنيا"،كما أنه كلما دخلت منزلا الا وجدت شرائط للبعلوك الشيخ الطفل مسلم او للحويني او غيره خصوصا بعد انتشار القرصنة حيث سهل  الانترنت انتشار هذا النوع من الاشرطة، التي تعتبر قرصنتها لدى البعض جهادا أكبر، وتوزيعها عبر الامايل او المواقع الاجتماعية يراكم الحسنات.
اضافة الى تزايد عدد القنوات الدينية على الساتليت  لعب أيضا دوره في نشر مصطلحات دينية جديدة غزت الشارع المغرب.

فكلما تحدث الى مغربي، من سائق الطاكسي الى البرميطا التي تشتغل في احدى حانات المدينة، سيقدم لك الموعظة الحسنة ويثني على الخصال والاخلاق الحميدة التي تعج بها الرسالة المحمدية الكريمة. حمى التدين هاته لم تستثني الكائنات الانتخابية التي توزع المال من اجل شراء الاصوات الانتخابية، فمن أجل كسب اصوات الناخبين تطلب منهم اداء القسم على المصحف بعد ارشائهم، او القسم بالتوجه نحو القبلة.

فعلا اصبح الأمر محير في مجتمع تجد في خلفيات سيارات أغلب رواد البارات مكتوب" لاتنسو ذكر الله" و"مشاء الله". بالاضافة أنك كلما دعوت مواطنا الى الاحتجاج على حقه يرد الامر الى القضاء والقدر ويبدأ في تلاوة أحاديث و آيات تحث على الصبر والاتكال على الله، بل الاكثر اثارة في سلسلة التدين الزائف المغربي ستجدونه من خلال هذه القصة التي عشت فصولها مع احدى قريباتي عندما كنت أراقب الخروقات الانتخابية، وسأحكيها لكم بكل أمانة.

طلبت مني قريبتي استشارة، حول نازلة،هل تقوم بإعادة مبلغ مالي الى صاحبه ام حلال عليها؟ أًصل الحكاية هو أن القريبة المصونة أخذت رشوة من حزبي "العود" وحزب" لامبة،"تقصد المصباح"، لكنها صوتت على العود ولم تصوت على المرشح الملتحي ،وعاشت قلقا وعذاب ضمير الى الان، ليس لانها باعت صوتها بثمن بخس، وانما لانها لم تف بالوعد لمرشح لامبة، للتذكير فقريبتي تؤدي جميع الصلوات في وقتها وبمنزلها ملصق للمسجد الاقصى والكعبة المشرفة بل انها لا يمر أي مجلس عائلي والا حدثت فيه الجالسين عن الثعبان الاقرع وعن منافع الحجاب وعن النور الذي يطلع من وجه عمر خالد على شاشات الفضائيات.

هذه القصة غادي تشرح  لنا ما نعيشه وتلخص لنا لماذا تحول المغرب إلي فيرمة لحزب الدراري، المقصود هو حزب الاصالة و المعاصرة!. فهذا التدين المغشوش هو المسيطر علي المجتمع الذي تحول إلي تدين وهمي بلا عقل ولا منطق محكوم بالتواكل والخرافة وغياب المنطق وسيادة العشوائية وروح الاستسلام، مجتمع واكل العصا من المخزن وحكومته، شعب مسلوب الحقوق ومهدور الكرامة، ومع ذلك فإن مقاومته الوحيدة هي الغطس في نوع من التدين يكفل له إحساسًا زائفًا بالإيمان وفي نفس الوقت تبريرًا كافيًا للاستسلام والسلبية والتواكل، مجتمع يفتقد العلم والتخطيط والإتقان ثم يحسب نفسه متدينًا مؤمنًا، والحقيقة أن هذا المرض لا ينفرد به المحكوم بعيدًا عن الحاكم بل هو فيروس يضرب في عروق الجميع، المغرب كله يتزاحم من أجل اداء صلاة الجمعة في الشمس الحارقة و يقطعون الطرقات و تسمع صوت القرأن في حوانتهم كل يوم جمعة لكن في نفس الوقت شعب يسرق ويرشي ويعاكس النساء و ولايحترم اشارات المرور ويدفع عشرين درهم مفتولة الى البوليسي بكل اريحية ، شعب يساهم في الفساد الانتخابي ويغش في الامتحانات، كل المصائب نرتكبها تحت ستار دخاني من التدين الشكلي ديال درهم المرسومة في جبهة الناطحين للأرض.

ففي مخافر التعذيب السيئة الذكر" درب مولاي الشريف، "معتقل تمارة  السري "...الخ، كان الحجاج المشرفين على التعذيب عندما يحين وقت الصلاة يتركون المعتقل ينزف بالدم لكي يؤدون ركعاتهم ويعودون اليه بسياطهم ، هدر اولد الق... باغي دير السياسة ، دبا نوري دينمك السياسة،...الخ من المصطلحات المليئة بالتقوى و الإيمان المغربي..

ومنافقو السياسة من المخزن العتيق والاحزاب لا يتركون فرضًا إلا صلوه ولا عمرة إلا ذهبوا إليها ولا حجًا إلا واستطاعوا إليه سبيلا، شعب متدين لا يترك سيارة يقودها بدون تشغيل شرائط القرآن والمصحف علي بجانبه والآيات القرآنية علي ظهر السيارة ومع ذلك يقود السيارة بسرعة مفرطة وان احتججت عليه سيسمعك كلاما من السمطة لتحت..

ماذا ننتظر من التدين ديال نطيح الارض؟؟؟ ،غير ان يبيع اصواته الى مافيا الانتخابات، و يرفع نسبة حوادث السير، ويساهم في مخزنة المجتمع، ويبحث عن الاغتناء السريع.

انه شعب فقد ضميره بشكل سريع ومخيف، لهذا اصبحت أتجنب كل تاجر يكثر من المصطلحات الدينية و كل داعية في الطاكسي او البار او البورديل.

هناك 4 تعليقات:

Siham يقول...

راه حنا نعاني من انفصام الشخصية، باغيين نكونو متدينين وقريبين من الله ولكن في الوقت نفسه نكونوا كوول ونرقص في العلب الليلية ونشرب الخمور ونرشي الموظف في المقاطعة، ونمشيو عند بائعات الهوى، ونعمرو الجوامع نهار الجمعة ,,,, يعني باغيين الدنيا والاخرة بجوج. ولكن هادي ماشي خصوصية المجتمع المغربي وإنما المجتمعات "العربية المسلمة" ككل.

غير معرف يقول...

la hawla w la kowata ella bellah
hadi mouch horriet ta3bir
la tahzaa mena elmosmlimin waf3al ma cheet
hasbona allah wne3ma elwakil

غير معرف يقول...

هذا هو المشكل الواقع في الشعوب العربية و الاسلامية
العيب ليس في الاسلام و لاكن العيب في هذه الشعوب التي تركت دينها جانبا و اتبعت أهواء النفس الأمرة بالسوء ،
اعلم أخي الكريم أن المسلم الحق لا يفعل هذه الأفعال التي تقول عنها و اعلم أن تعاليمنا الدينية لا توصينا بذلك .
نرجو من الله الثبات و الهداية

Leader Assistance يقول...

Najib 3od Ila Allah 9abla awati Al Awane