الخميس، 3 يونيو، 2010

فايسبوكيون يحملون نعش العدالة ويطالبون باستقالة خالد الناصري

"مولانا نسعاو رضاك وعلى بابك واقفين لا من يرحمنا سواك يا أرحم الراحمين"، يقول عشرات الفايسبوكيون الذين قدموا للاحتجاج على وزير الاتصال الناطق الرسمي باسم الحكومة خالد الناصري وهم يحملون نعش "العدالة" على أكتفاهم ويجولون به أمام البرلمان.
"الناصري سير فحالك الحكومة ماشي ديالك"، "هذا عيب هذا عار، العدالة في خطر"، "الناصري يا جبان، العدالة لا تهان"، "لا لا ثم لا لقضاء المهزلة" كلها شعارات رددها المتظاهرون الذين نزلوا من العالم الافتراضي ومجموعة "خالد الناصري سير فحالك"، التي تضم 3777 منخرط إلى العالم الحقيقي الملموس، فيما رفع آخرون شعارات "لا للشطط في استعمال السلطة، لا لاستغلال النفوذ، لا للإفلات من العقاب، لا للحكرة"، "نطالب باستقالة خالد الناصري".
يؤمن هؤلاء الفايسبوكيون أن وزير الاتصال تجاوز نفوذه كوزير عندما قدم ليلة الخميس الماضي لتخليص ابنه هشام الناصري من أيدي الشرطة ومن المتابعة القضائية بعدما قام هذا الأخير بضرب مواطن أمام البرلمان بآلة حادة على الرأس بسبب خلاف حول السياقة، فتم إطلاق سراح ابن الوزير وإجبار الطبيب المصاب بالتنازل على المتابعة تحت الإكراه.
وقد شوهد الوزير، كما أظهرت ذلك صور التقطها أحد الهواة بكاميرا هاتفه المحمول، وهو يركض نحو سيارته الحكومية،تحت استهجان وصفير عدد من المواطنين، كما أظهرت الصور الملتقطة أيضا أن الناصري تعرض لوابل من السب والشتم من الغاضبين لضربه عرض الحائط كل المساطير القانونية المعمول بها في مثل هذه الحوادث.
ويتابع هؤلاء  المحتجون الذين وضعوا الزهور فوق النعش المزعوم للعدالة وتلقوا التعازي فيها: " هادشي كيعني شيء واحد وهو أن أبناء الوزراء فوق القانون...كلنا مع محاكمة ابن الوزير على فعلته الذنيئة ونطالب باستقالة خالد الناصري لأنه يشتغل منصب حكومي من أجل امتيازات قانونية، على كل حساب المغاربة البسطاء".
لمشاهدة الوقفة عبر يوتوب زورو الرابط التالي:

ليست هناك تعليقات: