الأربعاء، 23 يونيو، 2010

أطلقو سراح الطالبة سعاد الهوتي


حكمت اليوم الاربعاء  23 يونيو محكمة اكادير الابتدائية على مجموعة سعاد الهوتي الطلابية بالاحكام التالية:
بالنسبة للمعتقلين يوم 07 يونيو: فقد تم الحكم على كل من سعاد الهوتي وهشام لعريبي وأمين بصير وعبد الفتاح أيت بلقاسم ومحمد مجضوف بثلاثة أشهر سجنا نافدة وغرامة 1000 درهم لكل منهم.
بالنسبة لكمال بوتبغة المعتقل يوم 08 يونيو امام كلية الحقوق فقد تم الحكم عليه بثلاثة اشهر موقوفة التنفيذ وغرامة 1000 درهم.


بالنسبة للمعتقلين الأربعة أمام محكمة الاستئناف يوم 8يونيو فقد جاءت الأحكام كالتالي:

الحكم على مبارك لقاضي بثلاثة اشهر موقوفة التنفيذ وغرامة 1000 درهم، والبراءة لكل من لحسن بن الزوين ومحمد الشويس وعبد العزيز أحديب.

الملف المرتبط باحداث العنف التي شهدتها الكلية في مارس ابريل 2010: الحكم على كل من محمد الشويس وعبد العزيز أحديب بثلاثة أشهر سجنا موقوفة التنفيذ لكل منهما..

ونشير الى ان الطالبتين زهيرة بولمسيتري والسعدية الدحايم اللتين تم اعتقالهما يوم الاثنين 14 يونيو امام كلية الحقوق ، فقد تم تقديمهما أمام الوكيل يوم 18 يونيو 2010 في حالة سراح مؤقت، فقد تقرر متابعتهما بتهم العصيان وإهانة موظف أثناء أدائه لمهامه وستتم محاكمتهما يوم 04 أكتوبر 2010.
 
و كانت قد شهدت جامعة ابن زهر بأكادير طيلة هذه السنة إضرابات خاضها الطلاب دفاعا عن حقهم في تعليم عمومي مجاني وجيد. وعلى إثر قرار طلبة كلية الحقوق بمقاطعة الامتحانات ردا على تعنت الإدارة ورفضها لمطلب تأجيل الامتحانات الذي تقدموا به حتى يتسنى لهم الإعداد الجيد لها، وبعد تفعيل هذا القرار الذي تفاعل معه الطلاب بشكل جماعي  يوم 7 يونيو 2010 اقتحمت قوات الامن الحرم الجامعي وقامت بالتنكيل بالطلاب والاعتداء عليهم بشكل همجي مما أدى إلى العديد من الإصابات (من بينها إصابة الطالبة فاطمة جابور بكسور خطيرة بعد إسقاطها من الطابق الثاني)، مجبرة بعض الطلاب على اجتياز الامتحان تحت الإكراه والعنف والتهديد، كما قامت باعتقال العشرات من الطلبة والطالبات أطلقت سراح أغلبهم في حين احتفظت بخمسة منهم رهن الاعتقال بينهم طالبة، واستمرت الملاحقات والمداهمات للبيوت والاعتقالات في الأيام اللاحقة ليتم اعتقال خمسة طلاب في اليوم الموالي وطالبتين يوم 14 يونيو 2010.

هذه المجموعة من اجل المطالبة باطلاق سراح الطلاب و التضامن معهم في محنتهم ، و ذلك في ظل مغرب يعرف عودة قوية الى سنوات الرصاص بأحكام جائرة في حق اهالي ميسور و الطلاب و النقابيين و الصحافيين، و تدخل عنيف يوم الاثنين الماضي في حق سكان اوريكا:

http://www.facebook.com/profile.php?id=1190877331&v=wall&story_fbid=1525961947589#!/group.php?gid=110835522297989&ref=mf 

هناك تعليقان (2):

خالد أبجيك يقول...

حسبنا الله ونعم الوكيل..

أعلن تضامني المطلق واللا مشروط مع هؤلاء الطلبة المعتقلين.. وإنها لعقبة حتى النصر

غير معرف يقول...

تحية لسعاد و رفاقها،فيما يخص اسم الطالبة التى اسقطهاالقمع من الطابق الثاني فاسمها فاطمة ماجي